محافظه الاسكندريه

 
الرئيسية
الإسكندرية بلدنا
السـياحة
الاستثمار
المــرور
الخدمات
الشكاوى
الصفحة الرئيسية عن الموقع اتصل بنا  فريق العمل
 
Skip Navigation Links.
 
 
أخبار الإسكندرية
محافظ الإسكندرية يفتتح المعرض الدولى المتنقل للفنون الصينية التقليدية بمكتبة الإسكندرية

وأكد سلطان أن مصر و الصين هم اقدم حضارتين في العالم وهما دولتان معروفتان بعلاقاتهما الثنائية القديمة التي تتميز بالقوة و العمق



             



 افتتح الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية امس المعرض الدولى المتنقل للفنون الصينية التقليدية بعنوان الثقافة عبر القديم و الحديث - معرض التراث اللامادي في الحياة اليومية في شنغجاى بمكتبة الإسكندرية والذي من المقرر له أن يستمر حتى يوم ٢٧ اغسطس الجاري والذي يعتبر ضمن سلسلة فاعليات التبادل الثقافي بين الاسكندرية و شانغجاى وكشف المعرض التراث الثقافي غير المادي في شنغجاى بشكل مكثف للمرة الأولى في مصر . وفي كلمته رحب المحافظ بالحضور الكريم على أرض الاسكندرية وأعرب عن فخره و اعتزازه بإقامة مثل هذا المعرض الثقافي الهام بمكتبة الإسكندرية منارة العلم وعلى أرض الاسكندرية ملتقى الحضارات والثقافات ، ثم قدم الشكر الجزيل للسيد / خو مو تشينج رئيس متحف مجموعة شنجهاي للفنون والوفد المرافق له على المجهود المبذول لتنظيم هذا المعرض الرائع. وأكد سلطان أن مصر و الصين هم اقدم حضارتين في العالم وهما دولتان معروفتان بعلاقاتهما الثنائية القديمة التي تتميز بالقوة و العمق حيث ارتبطت مصر و الصين بعلاقات تاريخية و ثقافية وتجارية وإنسانية لم تتأثر على مر العصور بالظروف التي اجتاحت العالم ، لهذا فإن اختيار الصين لمدينة الاسكندرية كمحطة اولى المعرض الدولى المتنقل للفنون الصينية التقليدية ليس بموقف غريب على الصين وان دل على شيء فإنه يدل على قوة ومتانة العلاقات بينهما. هذا و أشار المحافظ أن هذا المعرض هو سلسلة لفاعليات التبادل الثقافي التابع لمبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني والتي تلقى ترحيبا كبيرا بين دول العالم وقد لعبت الاسكندرية دورا استراتيجيا هاما فى التاريخ بوصفها ميناء هام فى طريق الحرير القديم ، كما يأتي هذا المعرض أيضا في إطار ثمرة اتفاقية التعاون المبرم بين مدينتى الإسكندرية وشنغجاي والاحتفال بمرور اكثر من ٢٥ عام على تلك الاتفاقية. وقد لفت سلطان إلى أن الثقافة هي عنصر انساني لا غنى عنه بين الشعوب المختلفة فقد خلقنا مختلفون وهذا التنوع والاختلاف يدل على الثراء وبالتالي تنوع الثقافة. وهذا المعرض يسمح للجمهور بالتعرف على الحياة اليومية لسكان مدينة شنغجاى وبالتالي فهم طبيعتهم الخاصة حيث تعمل الثقافة على التقريب بين الشعوب ، مشيرا إلى أن التراث اللامادي يشمل التقاليد التاريخية والثقافية القديمة والبارزة وبالتالي فهو مصدر هام للمعلومات الثقافية ويعكس جانب هام من الحياة الصينية وهي حياة مدينة شنغجاى الفريدة. وأوضح المحافظ أن هذا المعرض يضم أكثر من ١٢٠ عملا فنيا وحرفيا قدمتها مختلف الجهات المعنية بحماية التراث الثقافي اللامادي كما يضم أيضا معروضات و رسومات للفلاحين وفن التطريز على الكشمير والحرير بأسلوب شنغجاي وحرفة تصنيع الأعمال الذهبية والفضية وغيرها من كنوز التي لا تقدر بثمن ، مشيرا إلى أن تنظيم مثل هذا المعرض يتطلب جهدا ووقتا طويلا وقد قام به فريق عمل متميز . والجدير بالذكر أن اللجنة المنظمة للمعرض اختارت الكثير من الأعمال الفنية و الحرفية تمثل مختلف الجهات المعنية بحماية التراث الثقافي غير المادي في شنغهاي، وعدد المعروضات اكثر من 130 قطعة ر سم الفالحين في منطقة جين شيان في شنغهاي والتطريز الكشميري بأسلوب شنغهاي والحرير بأسلوب شنغهاي وأزياء الصينية ونحت أحجار اليشم بأسلوب شنغهاي ونحت الخيزران في منطقة جيا دينغ وحرفة تصنيع األعمال الذهبية والفضية وغيرها ، و المعرض ينقسم إلى أربعة أجزاء؛ في الجزء الأول يعرض أكثر من 20 لوحة من فنانين فلاحين في منطقة جين شيان، حيث يعتبر رسم الفلاحين واحدًا من الفنون التقليدية الشعبية في منطقة جنوب نهر اليانجتسي، ويتميز بالمواضيع المتنوعة والأفكار الرائعة والألوان الجميلة، ففي عام 2007، سجل في قائمة التراث الثقافي غير المادي في شنجهاي. وتمثل المعروضات في الجزء الثاني أعلى مستوى في تصميم أزياء الشخصيات المسرحية وفن الحرير في شنجهاي؛ حيث كانت منتجات الحرير المتنوعة والأزياء الصينية الجميلة تحظى بإعجاب شعوب البلاد المختلفة خلال طريق الحرير القديم، وفي الوقت الحالي، تتمتع بالنشاط والحيوية الجديدة أيضا، أما أعمال التطريز الكشميري بأسلوب شنغهاي، فلها تاريخ يعود لأكثر من مائة عام، وقد سجل في قائمة التراث غير المادي الصيني مؤخرًا، ويسُمي بالرسم الزيتي الشرقي. وفي الجزء الثالث يبلغ عدد الأعمال الحرفية التقليدية البديعة أكثر من 50 قطعة، تضم الطباعة الخشبية، وحفر الخشب، ومشغولات حجر اليشم الجاد، والخزف، والأعمال الزجاجية والذهبية والفضية والنحاسية وإلخ. وتقدم مجموعة دويونشوان بشنغهاي في الجزء الرابع هناك عدة آلات موسيقية صينية، منها قوتشين وهو مصنوع من خشب التنوب، وتشنغ السيدة الجميلة، وبيبا رقص ألف ارشة وإلخ، حيث إن هذه الآلات التقليدية تمثل الحب للموسيقى في الحضارة الصينية، وستبرز اللمحة الفنية بصورة جديد لكل المشاهدين.








تاريخ الخبر   : 2018-08-09

المصدر   : العلاقات العامة

 
-
أرشيف أخبار الإسكندرية

- أرشيف أخبار الصحف

- أرشيف أخبارالرياضة

- أرشيف أخبار المحليات


عودة
 
 
الرجاء ملاحظة أنك بحاجة--------- للبرامج التالية : الحجم 37,28 ميجابايت الحجم 1,86 ميجابايت الحجم 800 كيلوبايت الحجم 13,8 ميجابايت الحجم 1,30 ميجابايت

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري