محافظه الاسكندريه

 
الرئيسية
الإسكندرية بلدنا
السـياحة
الاستثمار
المــرور
الخدمات
الشكاوى
الصفحة الرئيسية عن الموقع اتصل بنا  فريق العمل
English French
 
Skip Navigation Links.
 
 
 
 معلومـات تهمـك معلـومـــات تــهمـك
متاحف الاسكندرية

 

المتحف اليوناني الروماني
تبلورت فكرة إنشاء المتحف بالإسكندرية حوالي عام 1891م وذلك حفاظاً على الآثار المشتتة في مجموعات لدى الأفراد مثل "جون أنطونيادس" وغيره .
وقد أقيم هذا المتحف في مبنى صغير في أول الأمر يتكون من خمس حجرات في شارع رشيد (طريق الحرية حاليا) عام 1892 ولكن لعدم استيعاب هذا المبنى كميات الآثار المراد عرضها قررت بلدية الإسكندرية إقامة متحف الإسكندرية وهو المبنى الحالي ومن تصميم ديتريش Dietriuche وستينون Stienon وقد كان عدد قاعاته إحدى عشر قاعة انتهى العمل فيها بصورة متكاملة عام 1895م حيث افتتحه الخديوي عباس حلمي الثاني .
ونتيجة النشاط الأثري وتزايد الاكتشافات تطلبت الحاجة إلى زيادة عدد القاعات حتى وصلت إلى 25 قاعة حاليا .
تكوين المتحف :
(قاعة 1-2) : عناصر معمارية وفخارية             (قاعة3) الحلى
(قاعة 4) النسيج                                           (قاعة 5) اللوحات الجصية
(قاعة 6) عبادة سيرابيس                                  (قاعة 7) آثار أبي قير
(قاعة 8) المومياء اليونانية الرومانية                      (قاعة 9-10) الآثار المصرية
(قاعة 11) فن يوناني مصري                             (قاعة 12-17) فن النحت
(قاعة 18-19) التناجرا                                   (قاعة 20) مجموعة الشاطبي
(قاعة 21) مجموعة الإبراهيمية                           (قاعة 22) الزجاج
(قاعة 23) العملة
من أشهر الآثار بالمتحف :
-مجموعة تماثيل الإسكندر الأكبر – البطالمة
-مجموعة تماثيل التناجرا
-مجموعة نمن قطع الفن الروماني
-مجموعة من قطع الفن الروماني
-مجموعة من ودائع الأساس لمعبد السيرابيوم
-مجموعة حلي من العصر الروماني وأواني الحضرة
-مومياء رومانية يونانية
-عملات للإسكندر الأكبر ومدن اليونان وعصر البطالمة واليونان
-آثار العصر البيزنطي والمسيحي والقبطي والذي عثر عليها بكل من الإسكندرية والدخيلة ومريوط ووادي النطرون والشيخ عبادة وأسوان .
-مومياء من العصر الروماني عليها صورة المتوفى بالألوان من الفيوم
-رأس من الرخام الأبيض يمثل يوليوس قيصر
 
متحف المجوهرات الملكية
تم افتتاح قصر المجوهرات الملكية حوالي عام 1986 للحفاظ على موروثات أسرة محمد علي الثمينة وتم عرضها متحفيا بصورة متميز ة بقصر فاطمة الزهراء بحي زيزينيا برمل الإسكندرية شيد هذا القصر في عام 1919 على الطراز الأوروبي الذي كان سائدا في القرن  التاسع عشر وتضم قاعاته العديد من اللوحات والتماثل النادرة ومجموعة من مجوهرات محمد علي .
 
متحف الإسكندرية القومي
افتتح في أول سبتمبر 2003م. ويعد واحداً من المتاحف المتفردة على المستوى العالمي من حيث الهدف من إنشائه فهو يحكي قصة مدينة عبر العصور التي تعاقبت عليها وحتى الآن ومن حيث أسلوب العرض وتنظيم تدفق المشاهدين والزوار . 
أقيم المتحف بقصر بناه أسعد باسيلي باشا في عام 1928 لمعيشته . وصمم على الطراز الإيطالي الحديث والذي غلب على عمارة الإسكندرية في أوائل القرن الماضي .
يضم المتحف 1800 قطعة أثريّة تحكي تاريخ الإسكندرية وتعاقب الحضارات المختلفة بمصر بدءا من عهود الأسرات الفرعونية وحتى العصر الحديث وكلها ذات ارتباط بتاريخ الإسكندرية وحضارتها .
ينقسم المتحف إلى ثلاثة أجنحة (طوابق) خصص الجناح الأول (البدروم) لقاعات العصر الفرعوني ، والجناح الثاني (الطابق الأول) لقاعان العصر اليوناني الروماني ، والجناح الثالث (الطابق الثاني) لقاعات العصرين القبطي والإسلامي والعصر الحديث حتى قيام ثورة يوليو ، هذا بالإضافة لملحقات المتحف والتي تتمثل في معمل لصيانة وترميم الآثار وقاعات للندوات والمحاضرات والتي تتسع لحوالي 150 فرداً وكذا المخازن وكلها تقع بالطابق السفلي بالمتحف بالإضافة إلى مسرح مكشوف يتسع لـ 1000 مشاهد بالحديقة الخلفية للمتحف . 
جناح العصر الفرعوني :(البدروم)
يقع على مساحة 500 متر مقسمة إلى خمسة قاعات ويضم 350 قطعة فرعونية ، أهمها تماثيل اخناتون وحتشبسوت والإله آمون وهو أكبر تمثال بالمتحف ويزن حوالي طن ونصف طن وتمثال سيرابيس وعددا من الجداريات الملونة وتماثيل من الدولة القديمة وأرضية الميدوزا من الفسيفساء ، وأوان كانوبية ورأس لمعبود من (التراكوتا) وإناء من العقيق ذي غطاء ذبي ينتمي للأسرة الثانية وتمثال للوزير "حم أبونو" (الأسرة الرابعة) ولوحات تمثل مجموعة "أوز ميدوم" من الجص الملون وتمثال من خشب الجميز للكاهن "كاعبر" (للأسرة الخامسة) وجداريات تمثل الحياة اليومية من الأسر المختلفة وتمثال للملك سنوسرت الأول من الخشب (الأسرة الثانية عشر)
جناح العصر اليوناني الروماني والآثار الغارقة :
يضم خمس قاعات تحتوي على 350 قطعة نادرة تعرض لأول مرة منها 176 قطعة من الآثار الغارقة التي تم انتشالها من الميناء الشرقي وخليج أبو قير وأهم قطعة من هذا الجناح قطعة من حجر الأونكس نحت عليها رسم لوجه الملك بطليموس الأول وزوجته (برنيكس) ورأس للإسكندر الأكبر وتمثال رأس هرقل وتمثال للملك بطليموس السادس وتمثال من الجرانيت للملك أنطونيو ورأس الامبراطور أوغسطس ولوحة من الفسيفساء عليها صورة كلب وبجواره "قلنسوة" وتمثال من البرونز لأوزوريس وتمثال من الجرانيت الأسود "لإيزيس" يزن حوالي طن ونصف الطن ومجموعة من الآثار الغارقة منها لوحة نقراطيس ومجموعة من العملات الذهبية من العصور اليونانية والرومانية وعملات ذهبية منتشلة من سفن أسطول نابليون في خليج أبو قير بجانب مجموعة من التماثيل الرخامية النادرة التي تمثل تطور فن النحت في العصرين اليوناني الروماني .
جناح العصر القبطي والإسلامي حتى العصر الحديث :
يضم 200 قطعة قبطية و 300 قطعة من العصر الإسلامي وأهم هذه الآثار لوحة من دير القديس مينا بالإسكندرية وأيقونات تمثل السيدة العذراء والسيد المسيح من المتحف القبطي ومجموعة كبيرة من الأواني الفخارية التي تضم نقوشاً وزخارف ملونة ومسارج من المعدن والفخار والمباخر وقطع من النسيج الإسلامي من العصر الفاطمي ومجموعات من الأسلحة الحربية الخاصة بالسلطان "طومان باى" .
بالإضافة إلى مجموعة من آثار أسرة محمد علي ومشغولات ذهبية تم جلبها من متحف المجوهرات الملكية ضمت 32 قطعة ومجموعات من المشكاوات وأدوات التجميل والآنية المعدنية الفخارية والخزفية من صناعة عدة دول منها رودس وكوتاهية وعدد من الزهريات الملونة وعليها نقوش وشكمجيات من خشب الساج الهندي المطعمة بالصدف والعاج . ويضم جناح العصر الحديث مجموعة من أطقم المائدة من الصيني فرنسي الصنع وشعلة من المعدن وشمعدانات من الفضة ومجموعة من النياشين والأوسمة الخاصة بالسلطان عبد المجيد بن محمود مؤرخ لسنة 1268 هـ والميداليات الفضية التي تحمل وجهي كل من الملك فاروق والإسكندر الأكبر بمناسبة تأسيس جامعة الإسكندرية عام 1942 .     
متحف ومعهد الأحياء المائية
أنشئ عام 1928 للإشراف العلمي والفني على المصايد ولدراسة أحياء البحار والبحيرات المصرية من أسماك ونباتات وأسفنج وأصداف .
يضم المعهد عدة معامل ومكتبة وأحواض للأسماك ونباتات البحار والمياه العذبة . ويتخذ المتحف مكانه في جزء من المعهد ويضم مجموعة نادرة محنطة وحية لمختلف الأسماك والأحياء المائية .
متحف كفافيس
ويمثل المتحف -المنزل –الذي أقام به الشاعر اليوناني السكندري المولد قسطنطين كفافيس خلال الخمسة وعشرين سنة الأخيرة من عمره . وقد تم مؤخراً إعداده متحفياً لتضم قاعاته غرفة نومه وصالون شعره وبعض صوره والكتب العالمية التي كتبت عن الشاعر بلغات العالم المختلفة ودواوين شعره التي تغنى فيها بالإسكندرية وبأحيائها المختلفة.
متحف حسين صبحي (متحف الفنون الجميلة)
يضم روائع فنون النحت والتصوير والحفر والخط العربي والنماذج المعمارية على مر العصور ، أبدعها فنانون مصريون وأجانب يندر وجودها في أي مكان آخر . ويتضمن المتحف عددا من صالات العرض ومكتبة ومركزا ثقافيا لإقامة الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية والسينمائية وتنظيم المعارض المحلية والدولية .
مركز محمود سعيد للمتاحف
ويضم ثلاثة متاحف لمقتنيات محمود سعيد وأدهم وسيف وانلي وأيضا متحف الفن المصري الحديث بالإضافة إلى عدد من صالات العرض لتنظيم المعارض .
 
متحف الآثار بالمكتبة
متحف الآثار إهداء من وزارة الثقافة إلى مكتبة الإسكندرية . ويعد هذا المتحف نافذة حضارية تطل على الحضارات القديمة التي مرت بها أرض مصر منذ أول وأعرق الحضارات (الحضارة الفرعونية) ثم الحضارة اليونانية والرومانية ، يليها القبطية وأخيرا الإسلامية .
رتبت معروضات المتحف حسب الترتيب الزمني بدءا من عصر الفراعنة (حيث توجد غرفة خاصة للموميات) مرورا بعصر البطالمة والرومان ومصر القبطية والإسلامية.
يضم المتحف لقي أثرية تقدر بحوالي 1079 قطعة ، اختيرت هذه القطع من مناطق مختلفة من الفيوم والمنيا والأقصر ، ومن متاحف مختلفة كالمتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية ، المتحف المصري والقبطي والإسلامي بالقاهرة .
تضم هذه اللقي مجموعة أثرية متميزة منها منحوتات لفتيات تدرسن داخل مكتبة الإسكندرية القديمة ، وتمثال لطفل حالم ، وكذا حامل للكتاب المقدس من العصر القبطي ، ومشكاة ترجع إلى عصر المماليك ، وتحديدا أيام حكم (السلطان حسن) ، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من البردي الذي يحمل دلالات هامة في مجالات مختلفة ، كذلك ينفرد المتحف بوجود مجموعتين من أندر المجموعات الأثرية :
المجموعة الأولى :مجموعة الآثار المكتشفة أثناء حفر أساسات المكتبة (1993-1995) .
المجموعة الثانية :مجموعة الآثار الغارقة والتي اكتشفت حديثا بالإسكندرية في الميناء الشرقي.
وتم تجهيز المتحف بأحدث وسائل العرض وتأمينه ضد الأخطار مثل الحرائق والسرقات ، مع استخدام أساليب الإضاءة التي تخدم أسلوب العرض المتحفي .
ويقوم المتحف بتقديم برنامج تعليمي للنشء (التربية المتحفية) لتنمية الوعي الأثري لديهم .

عودة لمعلومات تهمك
إرتباطات الهـيئة
الاتصال بالهـيئة
19 ش مرسي بدر – العطارين – الإسكندرية
التليفون: 3938837 - 3932712
الفاكس : 3931291
tourpro.alex@gmail.com
 
 
الرجاء ملاحظة أنك بحاجة--------- للبرامج التالية : الحجم 37,28 ميجابايت الحجم 1,86 ميجابايت الحجم 800 كيلوبايت الحجم 13,8 ميجابايت الحجم 1,30 ميجابايت

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري